كراكاتوا، محمد مطر

٦٥ ر.س

قبل قرابة مئة سنة، وضع الرحالة والفيلسوف اليوناني كوستاننوس أسس مشروع ثوري لم يوجد له مثيل في تاريخ البشرية. حيث جعل من اندونيسيا وبالتحديد جزيرة سومطرة مسرحاً لتنفيذ تجربته العظيمة عن طريق ترويض كراكاتوا، أحد أخطر البراكين في العالم الحديث وصاحب الانفجار الأكبر الذي تعادل قوته قنبلة هيروشيما ثلاثة مرات في محاولة منه لجعله أداة للحد من الكوارث الطبيعية وتوقف تغيير تضاريس الأرض. يعود هذا المشروع للأضواء مجدداً، ويندفع عالم من بلغاريا ومجموعة غامضة في اليونان وطفل من السعودية ومحقق اندونيسي كلاً يملك غاياتهم المختلفة تجاه كراكاتوا، البحث عن أخر ما توصل إليه العلم، أو جنون المجد، أو الرغبة لحياة أفضل، أو مجرد طموح بلا حدود. 


٦٣٩ صفحة

إصدار ١٤٣٩ (٢٠١٨م)

تم شراء هذا المنتج أكثر من ١٢٤ مرة وتم تقييمه
أضف للسلة
زائر منذ شهر
قرأت رواية كراكاتو وأعجبتني كثيرًا، لكن هناك بعض الملاحظات على بعض المعلومات التي قد تصل للإلحاد! مثل بداية تكون الأرض وذكر بأنه حصل انفجار للكون ثم تكونت…، ولكننا نعتقد نحن المسلمون بأن الأرض قد خلقها الله وليس صدفة بعد انفجار! وهذه فكرة إلحادية بحتة، أيضًا عزوه لكثير من الكوارث أو ما إلى ذلك أنه من عمل الطبيعة! وتقديسه للطبيعة ، فأتمنى الانتباه أكثر لما يكتب في الرواية، فنحن لم نعهد من دار رواية سوى الروايات الصافية وثقتنا بإصداراتها عالية. شاكرين لكم تعاونكم.
متجر رواية منذ شهر
سعيدون جدا بملاحظاتكم؛ ومسرورون كثيرا بجمهور رواية الذي يتميز بوعي كبير وقدرة على التمحيص. نشاطركم اهتمامكم؛ ونعدكم بأن ملاحظاتكم ستكون محل اهتمام إدارة رواية. وفي الوقت نفسه؛ نستأذنكم بأن شخصيات الرواية في أغلبها غير مسلمة؛ وورود بعض الكلمات والجمل التي لا تقررها الشريعة على ألسنتهم؛ مما يُتجاوز عنه؛ بشرط أن لا يُفهم من السياق الإقرار بذلك. بخصوص بداية خلق الكون ونظرية الإنفجار؛ فليس بينهما تعارض؛ مع الإقرار بأن نظرية الإنفجار تُدرس كمحاولة لتفسير نشؤ الكون؛ فإن كانت صحيحة فلا تنافي خلق الله للأرض؛ مثلما ندرس نشؤ النبات من البذرة؛ وتكون الجنين في بطن أمه وهكذا من الظواهر الطبيعية. ويسعدنا تواصلكم عبر البريد الإلكتروني أو واتس متجر رواية؛ بالإشارة إلى المواطن التي ترون غير موافقتها لمسلمات الإسلام؛ حتى يتم فحصها؛ فجلّ من لا يسهو سبحانه وتعالى.
mohammed alqahtany منذ 5 أشهر
هل يوجد جزء ثاني لروايه كراكاتوا ام ان الروايه نهايتها مفتوحه ؟؟؟؟؟؟
متجر رواية منذ 5 أشهر
لا يوجد جزء ثان للرواية الآن. نهاية الرواية غير مفتوحة، فلها نهاية واضحة، وفي الوقت نفسه بعض المؤلفين يجعلون النهاية بداية لرواية أخرى.
Malika Abderrahman منذ 7 أشهر قام بالشراء
سبق ارسلته على الرابط
بيان العنزي منذ 10 أشهر
من وين اشوف تقييم الناس على الكتاب؟؟ اتمنى الرد...
متجر رواية منذ 10 أشهر
السلام عليكم، عند التقييم يظهر في صفحة الكتاب بعد الضغط على الكتاب، على سبيل المثال رواية "الخندق العنكبوتي". بالنسبة لرواية "كراكاتوا" حتى الآن لا يوجد تقييم.
زائر منذ 10 أشهر
أين أَجِد تقييم الكتاب ؟
متجر رواية منذ 10 أشهر
السلام عليكم، عند التقييم يظهر في صفحة الكتاب بعد الضغط على الكتاب، على سبيل المثال رواية "الخندق العنكبوتي". بالنسبة لرواية "كراكاتوا" حتى الآن لا يوجد تقييم.
زائر منذ سنة
ألف مبارك أخي الكريم محمد.

ربما تعجبك