لا تبيعوا أغصاني للخريف؛ ملاك الخالدي.

١٠ ر.س

لعينيه كان الربيع يكبر في شراييني ، لابتسامته كان الصبح ينمو حثيثاً في قصائدي

لن أقتلع أنفاسه المعطرة بالنرجس . ولن أخفي بوحه الفاتن ...

سأحتفي بسمائه رغم السكاكين الموجعة !

** ** ** **  

منذ أن يبست على يديها أزهار الماء و جفت الشواطيء الرمادية .. أمست بلا لون 

كانت كغرنيقٍ مفصود القلب .. يهرب من زمانه ويقع في فوهة الألم ليعلم أن لا جدوى من الرحيل بلا جوارح !!


87 صفحة، قطع صغير.

تم شراء هذا المنتج أكثر من ٥٥ مرة
أضف للسلة
زائر منذ 4 أشهر
ماهو العمر المناسب للكتاب
متجر رواية منذ 4 أشهر
أكبر من ١٦ سنة
سارة الراجحي منذ سنة
كم صفحة؟

ربما تعجبك