ليالي السهاد

٣٠ ر.س

قيل إن بيضة نسر ذات يوم انزلقت من عشها في الأعالي لتستقر في خُنٍّ للدجاج. مع الأيام فقس النسر مع صوص الدجاج وبدأ يتعلم أن يعيش كما يعيشون. وفي مرة من المرات رفع النسر الصغير رأسه عن الأرض حيث كان يلتقط الديدان والحَبَّ، نظر إلى النسور الطائرة بين السحاب.. قال بصوت عالٍ: أتمنى أن أطير يومًا مثل هؤلاء!

سمعه بقية الدجاج، وانهالت عليه عبارات السخرية والاستهزاء.. قالوا له جميعًا: أنت دجاجة فلا تحلم أن تكون أكثر من هذا. صَدَّقَ النسر ما يقال له واستمر في حياته كدجاجة.. وأخيرًا مات كدجاجة!


254 صفحة

تم شراء هذا المنتج أكثر من ٢٠ مرة
أضف للسلة
زائر منذ 7 أشهر
كم صفحة؟؟ يناسب لأي مرحلة؟؟
متجر رواية منذ 7 أشهر
254 صفحة تناسب ما فوق 16 سنة

ربما تعجبك