وصيف (ج ٢ من رواية يمين أعسر)، ليان الرشيد

٤٥ ر.س

..تصبح البقاع كلها أرضًا مأهولة للاستيطان حين يختفي الوطن الأول..

..دون الوطن، تضيع القيم، تقلب المعاني والمصطلحات، ويعلق المرء بين طيات ماضيه وحاضره..

..فلا ينسى، ولا يغفر..

.. ويطبع الخوف في قلبه كما تطبع اللهفة في قلب الطفل الرضيع..

..فدون الوطن، يصبح المرء طفلًا ضائعًا متهشمًا، دون ذمة، دون عهد، دون مأمن، ودون مقصد..


٣١٦ صفحة

إصدار ١٤٣٩ (٢٠١٨م)

تم شراء هذا المنتج أكثر من ١٥٥ مرة
أضف للسلة
زائر منذ 8 أشهر
ان شاء الله تكون نهايه الجزء الرابع من الروايه حزينه لان الروايات اللي تكون نهايتها حزينه ترسخ اكثر في عقول القراء

ربما تعجبك